Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/arianiti/public_html/site.php:46) in /home/arianiti/public_html/site.php on line 48
حقوق الزوجه على زوجها بالاسلام
حقوق الزوجه على زوجها بالاسلام
img.wp-smiley, img.emoji { display: inline !important; border: none !important; box-shadow: none !important; height: 1em !important; width: 1em !important; margin: 0 .07em !important; vertical-align: -0.1em !important; background: none !important; padding: 0 !important; } #rs-demo-id {} img#wpstats{display:none} .wpb_animate_when_almost_visible { opacity: 1; }a,h1 a:hover,h2 a:hover,h3 a:hover,h4 a:hover,h5 a:hover,h6 a:hover,.x-topbar .p-info a:hover,.x-breadcrumb-wrap a:hover,.widget ul li a:hover,.widget ol li a:hover,.widget.widget_text ul li a,.widget.widget_text ol li a,.widget_nav_menu .current-menu-item > a,.x-widgetbar .widget ul li a:hover,.x-accordion-heading .x-accordion-toggle:hover,.x-comment-author a:hover,.x-comment-time:hover,.x-recent-posts a:hover .h-recent-posts{color:#ff2a13;}a:hover,.widget.widget_text ul li a:hover,.widget.widget_text ol li a:hover,.x-twitter-widget ul li a:hover{color:#d80f0f;}.rev_slider_wrapper,a.x-img-thumbnail:hover,.x-slider-container.below,.page-template-template-blank-3-php .x-slider-container.above,.page-template-template-blank-6-php .x-slider-container.above{border-color:#ff2a13;}.entry-thumb:before,.x-pagination span.current,.flex-direction-nav a,.flex-control-nav a:hover,.flex-control-nav a.flex-active,.mejs-time-current,.x-dropcap,.x-skill-bar .bar,.x-pricing-column.featured h2,.h-comments-title small,.x-entry-share .x-share:hover,.x-highlight,.x-recent-posts .x-recent-posts-img:after{background-color:#ff2a13;}.x-nav-tabs > .active > a,.x-nav-tabs > .active > a:hover{box-shadow:inset 0 3px 0 0 #ff2a13;}.x-main{width:69.536945%;}.x-sidebar{width:25.536945%;}.x-topbar .p-info,.x-topbar .p-info a,.x-navbar .desktop .x-nav > li > a,.x-navbar .desktop .sub-menu a,.x-navbar .mobile .x-nav li > a,.x-breadcrumb-wrap a,.x-breadcrumbs .delimiter{color:#999999;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a:hover,.x-navbar .desktop .x-nav > .x-active > a,.x-navbar .desktop .x-nav > .current-menu-item > a,.x-navbar .desktop .sub-menu a:hover,.x-navbar .desktop .sub-menu .x-active > a,.x-navbar .desktop .sub-menu .current-menu-item > a,.x-navbar .desktop .x-nav .x-megamenu > .sub-menu > li > a,.x-navbar .mobile .x-nav li > a:hover,.x-navbar .mobile .x-nav .x-active > a,.x-navbar .mobile .x-nav .current-menu-item > a{color:#272727;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a:hover,.x-navbar .desktop .x-nav > .x-active > a,.x-navbar .desktop .x-nav > .current-menu-item > a{box-shadow:inset 0 4px 0 0 #ff2a13;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a{height:110px;padding-top:50px;}.x-navbar-fixed-top-active .x-navbar-wrap{margin-bottom:1px;}.x-navbar .desktop .x-nav > li ul{top:95px;;}.x-comment-author,.x-comment-time,.comment-form-author label,.comment-form-email label,.comment-form-url label,.comment-form-rating label,.comment-form-comment label,.widget_calendar #wp-calendar caption,.widget.widget_rss li .rsswidget{font-family:Lato;font-weight:700;}.p-landmark-sub,.p-meta,input,button,select,textarea{font-family:Lato;}.widget ul li a,.widget ol li a,.x-comment-time{color:#999999;}.widget_text ol li a,.widget_text ul li a{color:#ff2a13;}.widget_text ol li a:hover,.widget_text ul li a:hover{color:#d80f0f;}.comment-form-author label,.comment-form-email label,.comment-form-url label,.comment-form-rating label,.comment-form-comment label,.widget_calendar #wp-calendar th,.p-landmark-sub strong,.widget_tag_cloud .tagcloud a:hover,.widget_tag_cloud .tagcloud a:active,.entry-footer a:hover,.entry-footer a:active,.x-breadcrumbs .current,.x-comment-author,.x-comment-author a{color:#272727;}.widget_calendar #wp-calendar th{border-color:#272727;}.h-feature-headline span i{background-color:#272727;}@media (max-width:979px){.x-navbar-fixed-top-active .x-navbar-wrap{margin-bottom:0;}}body{font-size:14px;font-style:normal;font-weight:400;color:#999999;background-color:#f3f3f3;}a:focus,select:focus,input[type="file"]:focus,input[type="radio"]:focus,input[type="submit"]:focus,input[type="checkbox"]:focus{outline:thin dotted #333;outline:5px auto #ff2a13;outline-offset:-1px;}h1,h2,h3,h4,h5,h6,.h1,.h2,.h3,.h4,.h5,.h6{font-family:"Lato",sans-serif;font-style:normal;font-weight:700;}h1,.h1{letter-spacing:0em;}h2,.h2{letter-spacing:0em;}h3,.h3{letter-spacing:0em;}h4,.h4{letter-spacing:0em;}h5,.h5{letter-spacing:0em;}h6,.h6{letter-spacing:0em;}.w-h{font-weight:700 !important;}.x-container.width{width:88%;}.x-container.max{max-width:1200px;}.x-main.full{float:none;display:block;width:auto;}@media (max-width:979px){.x-main.full,.x-main.left,.x-main.right,.x-sidebar.left,.x-sidebar.right{float:none;display:block;width:auto !important;}}.entry-header,.entry-content{font-size:16px;}body,input,button,select,textarea{font-family:"Lato",sans-serif;}h1,h2,h3,h4,h5,h6,.h1,.h2,.h3,.h4,.h5,.h6,h1 a,h2 a,h3 a,h4 a,h5 a,h6 a,.h1 a,.h2 a,.h3 a,.h4 a,.h5 a,.h6 a,blockquote{color:#272727;}.cfc-h-tx{color:#272727 !important;}.cfc-h-bd{border-color:#272727 !important;}.cfc-h-bg{background-color:#272727 !important;}.cfc-b-tx{color:#999999 !important;}.cfc-b-bd{border-color:#999999 !important;}.cfc-b-bg{background-color:#999999 !important;}body.x-navbar-fixed-top-active .x-navbar-wrap{height:110px;}.x-navbar-inner{min-height:110px;}.x-brand{margin-top:22px;font-family:"Lato",sans-serif;font-size:42px;font-style:normal;font-weight:700;letter-spacing:0em;text-transform:uppercase;color:#272727;}.x-brand:hover,.x-brand:focus{color:#272727;}.x-brand img{width:175px;}.x-navbar .x-nav-wrap .x-nav > li > a{font-family:"Lato",sans-serif;font-style:normal;font-weight:700;letter-spacing:-0.0em;text-transform:uppercase;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a{font-size:16px;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a:not(.x-btn-navbar-woocommerce){padding-left:12px;padding-right:12px;}.x-navbar .desktop .x-nav > li > a > span{margin-right:--0.0em;}.x-btn-navbar{margin-top:20px;}.x-btn-navbar,.x-btn-navbar.collapsed{font-size:24px;}@media (max-width:979px){body.x-navbar-fixed-top-active .x-navbar-wrap{height:auto;}.x-widgetbar{left:0;right:0;}}.x-btn,.button,[type="submit"]{color:#ffffff;border-color:rgb(92,73,71);background-color:hsl(6,38%,60%);text-shadow:0 0.075em 0.075em rgba(0,0,0,0.5);}.x-btn:hover,.button:hover,[type="submit"]:hover{color:hsl(0,2%,96%);border-color:#600900;background-color:hsl(103,78%,41%);text-shadow:0 0.075em 0.075em rgba(0,0,0,0.5);}.x-btn.x-btn-real,.x-btn.x-btn-real:hover{margin-bottom:0.25em;text-shadow:0 0.075em 0.075em rgba(0,0,0,0.65);}.x-btn.x-btn-real{box-shadow:0 0.25em 0 0 rgb(190,109,100),0 4px 9px rgba(0,0,0,0.75);}.x-btn.x-btn-real:hover{box-shadow:0 0.25em 0 0 #a71000,0 4px 9px rgba(0,0,0,0.75);}.x-btn.x-btn-flat,.x-btn.x-btn-flat:hover{margin-bottom:0;text-shadow:0 0.075em 0.075em rgba(0,0,0,0.65);box-shadow:none;}.x-btn.x-btn-transparent,.x-btn.x-btn-transparent:hover{margin-bottom:0;border-width:3px;text-shadow:none;text-transform:uppercase;background-color:transparent;box-shadow:none;} موسوعة النابلسي | ENGLISH | FRANÇAIS موقع سيدنا محمد – الموضوعات والإنسان قد ينزعج من بيته، بإمكانه أن يغيره، وقد ينزعج من عمله، وفي إمكانه أن يبدله، وقد ينزعج من مركبته، وفي إمكانه أن يبدلها ولكن الحياة الزوجية حياة مصيرية، بمعنى ؛ أنك إذا رزقت من هذه الزوجة بأولاد فإن الفراق يعني تشرد الأولاد، فلهذا كان النبي عليه الصلاة والسلام حريصاً حرصاً لا حدود له على أن يكون الوفاق بين الزوجين تنفيذاً للمخطط الإلهي الذي يبدو من قوله تعالى : قال الله تعالى في القرآن الكريم: قَالَ : لكن العلماء قنّنوا أن هذا الإحسان في الكسوة وفي الطعام يجب أن يكون في الحدود المعتدلة، تطبيقاً لقوله تعالى : في الحديث إشارة خطيرة جداً، هؤلاء الذين يتحملون معصية ربهم من أجل إرضاء زوجاتهم ما قرؤوا هذا الحديث، ما كلفك الشرع أن تطعمها طعاماً لا تستطيعه، أن تطعمها إذا طعمت، إذا طعمت فأطعمها،، لذلك كانت الصحابيات الجليلات يخاطبن أزواجهن قبل أن يغادر أزواجهن البيت، تقول له : النبي عليه الصلاة والسلام يقول : أن تطعمها إذا طعمت، يعني لا ينبغي للزوج أن يأكل ما لذا وطاب، وأن يجعل طعام زوجته في مستوى أدنى، أن يطعمها إذا طعم، أن تطعمها إذا طعمت، وأن تكسوها إذا اكتسيت . وَلَا تَضْرِبْ الْوَجْهَ : لأن الله سبحانه وتعالى كرم الإنسان في وجهه، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن ضرب الوجه، وَلَا تُقَبِّحْ : ولا تقبح بالكلام، هذا من حقها عليك وَلَا تَهْجُرْ إِلَّا فِي الْبَيْتِ : في حال الخلاف يجب أن تبقى في البيت، لأنها إذا بقيت في البيت فالقضية سهلة الحل، أما إذا انطلقت إلى بيت أهلها، طردتها من البيت فالأمر يتفاقم، وقد ينتهي إلى الطلاق . لهذا قال عليه الصلاة والسلام : من غير إسراف، ولا تبذير، ولا مخيلة . و قَالَ : قال عليه الصلاة والسلام : فهنيئًا للذي يسعى، ويجد، ويكد، وينفق على أهله، هذا نفقة هي عند الله أفضل من الأنواع الأربعة التي وصفها النبي عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وفي حديث آخر قال : و يُسمح للزوجة أن تدفع زكاة مالها لزوجها الفقير، لكنَّ الزوج لا يحِقُّ له أن يدفع زكاة ماله لزوجته، لكنَّ الزوجة الموسِرة يُمكِن أن تدفع زكاة مالها لزوجها . مثلاً : زوجته بحاجةٍ إلى معطفٍ في الشتاء، معطفها السابق لا يليق، يجعلها تشعر بأنها وضيعة، فاشتريت لها معطفاً يتناسب مع دخلك، ومع مستواها، إن هذا الذي تفعله يُعدُّ عند رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في نصِّ هذا الحديث صدقةً. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم يقول في آيةٍ محكمةٍ واضحةٍ صريحةٍ: فإذا كنت زوجاً ناجحاً جداً يجب أن يكون إعراضك عن زوجتك أكبر عقابٍ تعاقبها به، الإعراض فقط، أمّا السُباب والشتائم فإنك ستتلقَّى المثيل، ليس هذا من الحكمة، وليس من المعروف والإحسان، ولا من هذه الآيات الكريمة، والأحاديث الشريفة التي توصي الرجال بالنساء. إذاً : ليست المعاشرة بالمعروف كفَّ الأذى عنها، بل احتمال الأذى منها، والحِلم عند طيشها وغضبها، في بعض الأيام يختلُّ توازن الزوجة، فتتكلَّم بكلامٍ منه ما يُسمَع، ومنه ما لا يُسمَع . النبي عليه الصلاة والسلام هو المثل الأعلى، فعَنْ أَنَسٍ قَالَ : وكان النبي عليه الصلاة والسلام ينزل إلى مستوى زوجاته، إلى مستوى عقولهنَّ، و قد ذكرت لكم من قبل كيف أن النبي عليه الصلاة والسلام تسابق مع زوجته عائشة فسبقته لأنها شابّة، بعد سنوات تسابق معها فسبقها فقال : هذه بتلك، تعادُل، هذه بتلك . النبي عليه الصلاة و السلام إذا دخل بيته بسَّاماً ضحّاكاً، فإذا كنت مرحاً، وكنت لطيفاً، وكنت ليّن العريكة مبتسماً، والله هذا شيء جميل، هذه أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام . من حُسن المُعاشرة إذا نظرتَ إلى عيوبها، أو إلى بعض عيوبها، انظر إلى مزاياها أيضاً، هذا هو العدل والإنصاف، لذلك يقول عليه الصلاة والسلام: مثلاً : دخل إلى البيت فجأةً من دون أن يطرق الباب، جاء من سفر فداهم البيت مُداهمةً فجأةً، هذا يعني أنه يشُكُّ بها ؟ هذا يفعله من يُسيء الظنَّ بزوجته، فالنبي كان إذا قَدِمَ من سفر أعلم أهله قبل أن يدخُل البيت، هكذا علَّمنا النبي عليه الصلاة والسلام، الآن هناك هاتف، أخبرهم من المطار أنك وصلت، أمّا المُداهمة، والمُفاجأة فتعني أنَّك تشُكُّ بها، لذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قَالَ : ربَّما كان هذا الحقّ أبلغ من حقِّ الطعام والشراب، لا يوجد بيت ليس فيه طعام وشراب، والزوجة تأكل طعاماً خشناً، ولا تحتمل أن تُسيء الظنَّ بها، تأكل طعاماً خشناً، ولا تحتمل أن تكون قاسياً معها، تأكل أخشن الطعام، ولا تحتمل أن تهجرها، لذلك حُسنُ العُشرة مع الزوجة ربّما كان مُقدَّماً على واجب الطعام و الشراب . كان إذا فَرَغَ كان في خِدمة أهله – أي يُساعدهم في أعمال البيت – من دون أن يشعُر أنه مُهان، كان في مَهنة أهله، فكان يحلِبُ شاته، ويكنُسُ أرضه، ويخصِف نعله، وكان في مَهنة أهله . ثُمَّ قال : و الله لأشكوَنَّكِ إلى أمير المؤمنين عُمَر، وما أن كان بباب أمير المؤمنين ينتظر خروجه حتى سمِع امرأة أمير المؤمنين تستطيل عليه، وتقول له: اتَّقِ الله يا عُمَر فيما ولاّك، و هو ساكتٌ لا يتكلَّم، فقال الرجل في نفسه و هو يهُمُّ بالانصراف : إذا كان هذا هو حال أمير المؤمنين، فكيف حالي أنا ؟ و فيما هو كذلك خرج عمر، ولمّا رآه قال : ما حاجتك يا أخَا العرب ؟ فقال الأعرابي : يا أمير المؤمنين، جئتُ إليك أشكو خُلُق زوجتي، واستطالتها عليّ، فرأيت عندك ما زهّدني إذ كان ما عندك أكثر مما عندي، فهممتُ بالرجوع، وأنا أقول : إذا كان حال أمير المؤمنين مع زوجته، فكيف حالي ؟ فتبسَّم عمر رضي الله عنه وقال : يا أخَا الإسلام، إنّي احتملتها لحقوقٍ لها عليّ ـ إنّي احتملتها، أنا قادر أن أكون لئيماً، وأن أحطِّمها، ما أكرمهُنَّ إلا كريم، ولا أهانهُنَّ إلا لئيم، يغلِبنَ كلَّ كريم ويغلبهُنَّ لئيم، وأنا أحبُّ أن أكون كريماً مغلوباً لا أن أكون لئيماً غالباً ـ قال له : يا أخا العرب، إنّني احتملتها لحقوقٍ لها عليّ، إنّها طبّاخةُ لطعامي، خبّازةٌ لخُبزي، مُرضعةُ لأولادي، غاسلةٌ لثيابي، وبقدر صبري عليها يكون ثوابي. يجب أن تكون حريصاً على سلامة دين زوجتك، وعلى حسن معرفتها بالله، وعلى حسن علاقتها بالله … وإلا فأنت تخونها، هي شريكة حياتك، لماذا هي شريكتك في الطعام، في المسكن ؟ وفي نصيبك منها ؟ وليست شريكتك في معرفة الله ؟ لذلك فهذا الذي يهمل دين زوجته، ويهمل معرفتها بالله، هذا مقصر أشد التقصير في حقها. يقول الله تعالى : هذه المشاركة …. فقد تكون الزوجة أكثر نشاطا من زوجها، وقد يكون الزوج أكثر نشاطا من زوجته، فلا بد من التعاون، لا يقلّ قدرك، ولا يقلل من شأنك أن توقظك زوجتك على الصلاة ، فهذا شيء لطيف .. فإما أنت وإما هي، فأنت تشتهي زوجتك بالطعام، فالذي ذاق حلاوة الطاعة، وحلاوة القرب ألا يشتهي زوجته بهذا القرب ؟ قوله تعالى : فقالت : يا أمير المؤمنين، خلصني منه، فنظر إليه عمر، وكان لماحا فطنا، فعرف ما كرهت منه، فأشار إلى رجل، وقال له : فقالت : يا عبد الله، سبحان الله ! أبين يد أمير المؤمنين تفعل هذا ؟ فلما عرفته أنه زوجها ذهبت معه فقال عمر رضي الله عنه : والنبي عليه الصلاة والسلام رأى رجلا أشعث الشعر، فقال : وسيدنا على كرم الله وجه يقول : وكان يقول صلى الله عليه وسلم : ومن حقها عليه أن يأمرها بأن تصون نفسها، فمثلا : هناك شرفة في المنزل، خرجت الزوجة إليها بملابس البيت، والمارة ينظرون، فلم يتأثر الزوج، فرأته ساكتا، فاستمرت، و إذا رأته تساهل استمرأته، فمن حقها عليك أن تأمرها أن تستر نفسها، فلو لم تفعل لحوسبت حسابا شديدا، والدليل قوله تعالى : ويقول النبي عليه الصلاة و السلام : والنبي عليه الصلاة والسلام قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فأما ما يحب الله فالغيرة في الريبة، مثلا : أنت ارتبت، جاءتك معلومات مقلقة ، شعرت أن هناك تصرفات عير صحيحة، تدعو للشك، فما دام دخل الريب إلى قلبك فالغيرة الآن يحبها الله ورسوله، وأما الغيرة التي يكرهها الله ورسوله فالغيرة من غير ريبة، فليس هناك دليل، ولا داع، ولا عبارة، ولا أي شارة، ولا تصرف مقلق، والأمور كلها طبيعية، فالآن إذا غرت فهذه الغيرة يكرهها الله ورسوله . هناك حالات كثيرة اطلعت عليها لغيرة في غير موضعها تسبب نفور الزوجة ومنها أن تسألها : هل دخل أحد في غيابي ؟ ما هذا الكلام ؟ فغيرة من دون ريب، من دون سبب، من دون دليل، من دون إشارة، من دون تنبيه، من دون لفت نظر، هذه غيرة يكرهها الله ورسوله، أما الغيرة مع الريب، مع تصرف مشبوه فمطلوبة . وهناك شيء آخر، إذا كنت ماشيا مع زوجتك، وكنت تنظر إلى النساء من حولك، أو أن امرأة زارت زوجتك، فاستقبلت ورحبت، ونظرت، فأنت قمت بعمل خطير، فزوجتك رأتك، وأنت تخالف الشرع، فأنت الآن تعطيها مبررا لتعاملك بالمثل، فإذا رأتك في عفة وفي حشمة، وفي ورع وفي غض بصر اقتدت بك قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1989-10-08 | المصدر مترجم إلى: اللغة الفرنسية تحميل ملف PDF من الدرس تحميل ملف Word من الدرس Tweet الأسرة في الإسلامالإسلام حق الزوجة على الزوج ذكر الله أنواعه وفوائده صبر الرسول صلى الله عليه وسلَّم على أذى المشركين وصف أم معبد للنبي صلى الله عليه وسلم الإيمان مصدر الأمل العنصرية في الاسلام السلام تحية الإسلام الإسلام والمساواة بين الرجل والمرأة لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ عويمر بن مالك المتقشف الذي رفض الولاية واختار التعليم كعب بن مالك الصدق بأرقى صوره مصعب بن عمير الشاب الداعية معاذ بن جبل الشاب الشيخ نعيم بن مسعود رجل منطق وموقف أثر الصيام في المجمتع أخلاق الانسان في الاسلام أخلاق النبي أسماء اللّه وصفاته الأسرة في الإسلام الأنبياء والرسل في الإسلام الإسلام الإسلام برأي المعاصرين الإعجاز العلمي في القرآن الإنسان في الإسلام الاقتصاد في الإسلام التعريف بالإسلام التعريف بالله الجهاد في الإسلام الدولة في الإسلام القرآن القرآن كتاب اللّه المجتمع في الإسلام المرأة في الإسلام المسلمون اليوم المسلمين النبي كما وصفه الأخرون النبي محمد بعض أقوال النبي توحيد اللّه خلق الله سيرة أئمة المسلمين سيرة أصحاب النبي سيرة أهل بيت النبي سيرة التابعين سيرة الصحابيات سيرة النبي سيرة بنات النبي عقيدة الإنسان في الإسلام قضايا معاصرة عالجها الإسلام وجود الله التعريف بالله النبي محمد القرآن الإسلام المسلمين الإشتراك بالقائمة البريدية الأسئلة والأجوبة عن الموقع إلغاء
>